النجاح -  اكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور احمد مجدلاني، ان القيادة الفلسطينية لم تطرح اي مبادرة جديدة لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وهي متمسكة بالحل السياسي لقيام دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران لعام 1967.

وكانت صحيفة الشرق الاوسط نقلت عن الامين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيظ قوله إن القيادة الفلسطينية تبلور حلولا وافكار جديدة لعملية السلام سيقوم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بنقلها إلى الرئيس الامريكي دونالد ترامب الذي يلتقيه في واشنطن في الثالث من ابريل/نيسان المقبل.

وقال مجدلاني لـ"النجاح الاخباري": نستهجن هذه التصريحات ولا نعلم عن اي افكار يتحدث، الامين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيظ، كما وانه ليس مخولا للحديث نيابةً عن القيادة الفلسطينية.

وفي حديثه عن القمة العربية اضاف مجدلاني" أي قمة عربية قادمة، ستاكد على ذات المواقف السابقة والتي تطالب بها القيادة، الا ان المشكلة تكمن في تنفيذ القرارات التي يتم تبنيها،  وفي هذه القمة نؤكد على ثلاثة امور جوهرية، وهي التمسك بمبادرة السلام العربية ورفض اي محاولة لتعديلها او قلبها، وكذلك دعم القيادة الفلسطينية في تحركاتها السياسية والدبلوماسية، كما ونريد موقف عربي يبنى على ضوء المتغيرات، ويعطي الاولوية للقضية الفلسطينية".

الموقف الامريكي

اكد مجدلاني ان هناك تطور مهم في موقف الادارة الامريكية الجديدة، والذي بدء بالمكالمة الهاتفية من قبل ترامب للرئيس محمود عباس والتي تضمنت دعوة الرئيس عباس لزيارة البيت الابيض منتصف الشهر القادم، وتلاها زيارة المبعوث الخاص ومستشار ترامب للمنطقة.

حيث ان هذا اللقاء المنتظر،  سوف يضع الامور في سياقها الطبيعي والقيادة ستأكد على موقفها الدائم بامكانية التعاون مع الادارة الامريكية الجديدة، كما سبق وتعاونت مع الادارة السابقة، من اجل الوصل لحل عادل وشامل للقضية الفلسطيينية.