نهاد الطويل - النجاح - اقتحم أفراد شرطة الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الأربعاء، قسم "16" بسجن النقب الصحراوي، على إثر طعن أحد أفراد الشرطة مساء اليوم.

وأفادت مصادر اعلامية في الداخل المحتل ، أن شرطة الاحتلال اقتحمت مساء اليوم، قسم "16" بسجن النقب الصحراوي، واعتدت على الأسرى وأطلقت قنابل الغاز، إثر ضرب الضابط "تسافيكا" بشفرة في وجهه مباشرة، أثناء العد المسائي.

وذكرت، ان الأسير الذي قام بطعن الضابط بسجن النقب أحمد عامر نصار من قرية مادما طالب جامعة القدس المفتوحة محكوم عامين معتقل منذ عام عمره 23 عاما

وأضافت، أن وحدات القمع التي تستخدمها مصلحة السجون عجزت عن إخراج الأسير الذي قام بطعن الضابط، مشيراً إلى أن قوات الاحتلال لا زالت تواصل حالة الاستنفار في السجن وسط تكبيرات الأسرى.

يذكر، أن أحد أفراد الشرطة طعن صباح اليوم أثناء اقتحام سجن نفحة الصحراوي، رداً على إجراءات الاحتلال وممارساتهم القمعية ضد الأسرى.

وأشارت المصادر، إلى أن التوتر ساد كافة السجون بعد حادثة الطعن، وكانت حالة الاستنفار قد أعلنت صباح أمس في سجن نفحة الصحراوي، عقب اقتحام وحدات القمع "متسادا" لقسم رقم (1)، والاعتداء على الأسرى وتخريب مقتنياتهم.

وصعدت قوات القمع مؤخرًا من هجمتها على سجن نفحة، والذي يقبع في معظم أقسامه أسرى حركة حماس.

وكان المجلس الوزاري المصغّر للشئون الأمنية الإسرائيلية "الكابينيت" أقر في جلسة له مؤخرًا العديد من الإجراءات التي سيتم اتخاذها ضد الأسرى الفلسطينيين، في إطار الضغط للكشف عن مصير الجنود الأسرى لدى كتائب القسام في غزة.

من جهتها قالت  اللجنة الوطنية لدعم الاسرى إن ادارة مصلحة السجون تتحمل كامل المسؤولية عن حياة الاسرى بسجني نفحه والنقب عن حياة الاسرى بسجني نفحة والنقب بظل اقتحام اكثر من 400 جندي قسمي 2 و12 بسجن نفحة واخلاء الاسرى واخراجهم الى ساحات الفورة واقتحام قوات الناحشون والمتسادا لغرف الاسرى والاعتداء على الاسرى

ودعت اللجنة في بيان وصل نسخة منن لــ"النجاح الاخباري" كافة مكونات الشعب الفلسطيني الى ضرورة عقد اجتماع طارئ، يُخصص لمناقشة قضية الأسرى وبأسرع وقت. 

وشددت اللجنة انها  انها بحالة انعقاد طارئ لمواكبة ومتابعة احداثيات السجون والوقوف على ما يستجد بحق اسرانا

في الغضون،اطلق نشطاء هاشتاغ #انتفاضة_الأسرى بعد عمليتي الطعن.