نابلس - النجاح - شددت قوات الاحتلال الاسرائيلي، مساء اليوم الاحد، من إجراءاتها العسكرية في محيط مدينة نابلس.

وذكر شهود عيان، أن قوات الاحتلال شددت من اجراءاتها على مختلف مداخل مدينة نابلس، وتقوم بعمليات تفتيش دقيقة، وتعيق حركة المواطنين، خاصة الخارجين من المدينة.

ونبه الشهود إلى أن قوات الاحتلال انتشرت بشكل واسع، ونصبت عدة حواجز على مختلف الطرق الواصلة بين محافظات رام الله ونابلس وقلقيلية وطولكرم وجنين.

وكانت وسائل اعلام عبرية أشارت إلى وقوع عملية إطلاق نار على جنود إسرائيليين على حاجز زعترة جنوب نابلس.

وذكرت مراسلتنا أن عدد من المستوطنين تجمعوا قرب مستوطنة  يتسهار، وحوارة، مشيرة إلى أن الاحتلال اغلق الطريق بالكامل، ووضع حواجز على جميع المداخل، إضافة إلى حواجز على مدخل سلفيت وديرستيا، وبدأ نشاط امني في بيتا وعقربا.

وذكرت إذاعة جيش الاحتلال نقلًا عن نائب مدير مستشفى بينلسون، أن الأطباء يبذلون جهوداً مُضنية من أجل أن تستقر حالة المصابين في عملية إطلاق النار جنوب نابلس، مشيرة إلى أن أحد المصابين دخل في مرحلة المـ.ـوت السريري.