النجاح - أظهرت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين لديهم بؤبؤ أكبر في عيونهم يكونون أكثر ذكاء من أولئك الذين لديهم بؤبؤ أصغر.

وأجرى المتطوعون اختبارات في التفكير والانتباه والذاكرة، حتى يتمكن فريق معهد جورجيا للتكنولوجيا من التحقيق في الصلة بين حجم البؤبؤ والذكاء.

ووجدوا أنه بالإضافة إلى ارتباطها بالإثارة والإرهاق، يمكن استخدام اتساع حدقة العين لفهم الفروق الفردية في الذكاء، واكتشاف أنه كلما زاد حجم البؤبؤ، زاد الذكاء.

ويقول الفريق إن هذا قد يكون بسبب أن الأشخاص الذين لديهم بؤبؤ أكبر، لديهم نتائج أفضل لتنظيم نشاط الدماغ في منطقة مرتبطة بالذكاء والذاكرة.

ويشير هذا إلى وجود صلة قوية بين الدماغ والعين يأمل الباحثون دراستها بمزيد من التفصيل في المستقبل.

وارتبط حجم بؤبؤ العين سلبا بالعمر، ووجد الباحثون أن المتطوعين الأكبر سنا يميلون إلى أن يكون لديهم تلاميذ أصغر حجما وأكثر تضييقا.

ومع ذلك، حتى مع إزالة عامل العمر، وخلقوا رقما موحدا، فإن العلاقة بين الذكاء وحجم البؤبؤ ظلت موجودة، بغض النظر عن العمر.

ويشار إلى أن معرفة سبب ارتباط حجم البؤبؤ بالذكاء بالضبط يتطلب دراسة أكثر تفصيلا للدماغ، للبحث عن المناطق التي يتم تنشيطها.