النجاح - حولت الخطوط الجوية السنغافورية "سينغابور إيرلاينز" طائرتين جاثمتين على مدرج المطار، إلى مطاعم مؤقتة في ظل الأزمة الكبيرة التي يواجهها قطاع السفر بفعل جائحة كوفيد-19.

وبادرت "سينغابور إيرلاينز" التي سرحت آلاف الموظفين ولا تزال معظم طائراتها متوقفة على مدرج المطار، إلى إتاحة الفرصة أمام ركابها لتناول الطعام في طائرتين من طراز "إيه 380" (A380)، كبرى الطائرات التجارية في العالم.

وحجز أكثر من 400 شخص مقاعدهم ، وأتموا خطوات تسجيل أسمائهم في مطار شانغي، ثم خضعوا للإجراءات الأمنية المعتادة قبل رحلات الطيران، وصعدوا إلى الطائرة ليستمتعوا بالمأدبة الموعودة.

وقد أُبقيَ نحو نصف المقاعد في الطائرة شاغرا التزاما بتدابير التباعد الاجتماعي.

ولم يتردد كالفن تيو، وهو موظف في التاسعة والعشرين يعشق الطيران، في دفع 321 دولارا محليا (236 دولارا أميركيا) لتشكيلة من 6 أطباق تقدّم في مقصورة الأعمال. وأقرّ الشاب بأنه مشتاق إلى السفر بالطائرة، مؤكدا استعداده لتكرار التجربة.

وتسنّى لعدد محدود من الضيوف زيارة أقسام الطائرة المؤلفة من طبقتين، والتقاط صور السيلفي في حجرة القيادة مع الطيّارين.

وتوفّر "سينغابور إيرلاينز" أيضا خدمة توصيل وجبات طعام الطائرات إلى المنازل، لكنها صرفت النظر عن مشاريع تنظيم "رحلات إلى لا مكان"، وهي رحلات قصيرة تنطلق وتهبط في المطار عينه، بسبب ضجة أثيرت بشأن تأثيرها البيئي.