النجاح - تحدث الدكتور عمر الزعتري، خبير التنمية البشرية، عن طرق مبتكرة لتعليم الاطفال عن بعد، قائلا: إن هذا الأمر قديم، لكن بفعل تفشي وباء كورونا عاد إلى الواجهة من جديد، وهو اسلوب مهم واساسي، لكن يجب إرشاد الاطفال والطلاب أن لا يضيعوا وقتهم في ظل هذه الازمة، وانما يجب الاهتمام بهم اكثر. فما يحدث فرصة ايضا لتغير العالم وتطوير التعليم الالكتروني.

وبين الزعتري أنه في المستقبل يمكن ان يكون اللقاء المباشر اسبوعي أو شهري وباقي التواصل يكون الكترونيا بحيث يكون هناك دمج بين النظامين، فلغة الجسد تشكل 55% من نسبة التواصل ويمكن تحقيق ذلك عالية جدا عبر الفيديو، فلغة الجسد وبعض الاساتذة يمتلكون قدرات تجعلهم يحققون نسبة تواصل إلى غاية 90% عبر النظام الالكتروني.
وتحدث أكثر عن تجربة لروضة في مدينة الخليل تعتمد على التعليم الالكتروني، وذلك كان تحديا بسبب صغر سن الاطفال ما دون سن 3 سنوات، وبعد تفشي فيروس كورونا تم عقد اجتماع وكان هناك قرار بتطبيق هذا النظام وهو يتم الان عبر نظام الواتس اب حتى لا نعقد الأمر على الاهلي.
ولدينا الآن سبع مجموعات على واتس واب تتواصل خلالها المعلمات مع الاهالي ويجري متابعة التلاميذ بشكل دقيق، بحيث يتم ارسال الفيديوهات والمواد التعليمية منذ الصباح، موضحا ان هذه الفيديوهات التعليمية تكون بلغة مبسطة كي يفهمها الاطفال، ثم نعطيها الوقت كي يدرسوها ويشاهدوها، ومطلوب من كل ام او ولي امر طالب ان يقوم بتصويره وهو يحل بالواجب، وتقوم المعلمات بتحفيز الاطفال على المزيد من التقدم.
وبين أن هناك تفاعل كبير منذ انطلاق هذا النظام منذ نحو اسبوع بعد تفشي وباء كورونا في العالم.
وحول آلية ضبط اوقات التدريس، قال إن وقت ارسال المواد يكون الساعة 10 إلى 12، وهو الوقت الرئيسي للتعليم الالكتروني، لكن هناك بعض التسهيلات ايضا بخاصة بعض الاهالي يعملون ويذهبون لاعمالهم لذلك هناك مجال لمتابعة التعليم حتى الساعة الخامسة مساءً، لذلك كل ام لم تتمكن من التواصل مع المعلمات صباحا يمكنها فعل ذلك مساءً.
واكد الزعتري على ان التجربة ناجحة وهي تعطي نتائج مبشرة.