النجاح - إنطلق اليوم ماراثون شارك فيه نحو ألف طفل في سباق ركض وسط ضباب دخاني كثيف في العاصمة الهندية نيودلهي،في الوقت الذي أعلنت فيه السلطات أن حالة الهواء "خطيرة" بسبب التلوث، وأمرت المدارس بإغلاق أبوابها في إطار إجراءات طوارئ.

ونشرت وكالة أنباء آسيا الدولية "إيه إن آي" صورا على "تويتر"، لأطفال يركضون دون أقنعة واقية ضمن سباق "الركض من أجل الأطفال"، الذي نظمته جماعة "براياس" غير الربحية، التي تدير برامج لحماية الطفل والرعاية القضائية للقصر والتعليم.

وينظم السباق في ذكرى ميلاد أول رئيس وزراء للبلاد، جواهر لال نهرو، الذي تحتفل به الهند كيوم للطفل.

وقال أمين عام "براياس"، أمود كيه كانث: "الأطفال لم يركضوا مسافة طويلة. كانت مسافة قصيرة"، وفق ما ذكرت وكالة "رويترز".

وأضاف: "يأتون إلى هنا طوعا. حصلنا على تصاريح من الشرطة ومن الحكومة لهذا المكان"، لافتا إلى أن المنظمين "لم يتلقوا أي توجيهات من السلطات لإلغاء السباق".

ويقول نشطاء إن سكان نيودلهي يتجاهلون بدرجة كبيرة المخاطر الصحية رغم مستويات التلوث الخانقة. وسجلت جودة الهواء اليوم الخميس، 472 على مؤشر من 500 درجة، مما يشير إلى مشكلات تنفسية محتملة.