النجاح - بهدف دمج 15 شابًا من ذوي الاحتياجات الخاصة في العاصمة المغربية الرباط، قررت إدراة جمعية (آباء وأصدقاء الأشخاص المعاقين ذهنيًا) توفير تدريبمهني لهم على كل الأعمال في المطعم بدءا من المطبخ وحتى تقديم الطعام وخدمة الضيوف على الطاولات.

ويعمل طاقم المطعم من ذوي الاحتياجات الخاصة في كل شيء داخله حيث يرحبون بالضيوف ويحضرون الموائد ويقدمون الطعام الذي يحضره طهاة منهم أيضًا.

 

 ويهدف المطعم الذي أسسته الجمعية إلى زيادة ثقة هؤلاء الأشخاص في أنفسهم ولكسر المفاهيم السائدة بشأن عجز هؤلاء الناس وصعوبة اندماجهم في المجتمع.

وتمكن المطعم، الذي يفتح أبوابه ثلاثة أيام في الأسبوع هي الثلاثاء والخميس والجمعة، من دمج 15 شابًا في أعمال عادية بالمجتمع.

وكان المطعم عبارة عن مقصف تابع للمركز المهني والاجتماعي للأشخاص المعاقين ذهنيًا يقدم في البداية نحو 100 وجبة يوميا للشباب، وقررت الإدارة آنذاك أن تفتحه للجمهور كمطعم عام بما يسمح لطاقم العاملين فيه بالاختلاط بالناس والتعامل معهم، كما أنها أرادت تغيير الطريقة التي ينظر بها الناس للمعاقين ذهنيًا..

 

وترعى الجمعية  حاليا 85 شخصا من ذوي الإعاقة الذهنية أعمارهم 17 عامًا فأكثر، وتتلقى الجمعية دعمًا من الحكومة وتبرعات أخرى.

في المغرب، تصل نسبة البطالة في صفوف ذوي الاحتياجات الخاصة إلى 47,65 بالمئة أي أربع مرات أكثر من المعدل الوطني في بلد يضم 2,3 مليون معاق، حسبما أظهرت دراسة نشرتها وزارة الأسرة المغربية.