النجاح - يمكن للأجنة التفريق بين الضوء والظلام، حتى قبل الولادة. وعندما يولدون، يستخدم الرضع هذا الفهم المبدئي للتناقض كي يميزوا بين الأشكال والخطوط..

ومع ذلك، فإنه لعدة أسابيع يكون كل شيء باللونين الأسود والأبيض، وذلك لأن أعصابهم، عند الولادة، تكون مفككة وغير منظمة، بحسب تقرير نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ويظل الرضع كذلك حتى حوالي الشهرين، عندما يبدؤون في تمييز أول لون، وهو اللون الأحمر، عقب التحفيز المتكرر من جميع الحواس الخمس، والذي يجبر المخ على التعرف على ذلك اللون.

ولوضع الأمور في منظورها الصحيح، قام جراح العيون، دكتور روميش أنغناويلا، من عيادة “كومبير”، بوضع سلسلة صور متحركة “GIF”، تظهر التحول من لحظة الولادة إلى سن 12 شهراً.

 

ويوضح دكتور أنغناويلا “أن نمو النظر أمر معقد وعلى الرضيع حديث الولادة أن ينمي القدرة على تقرير الإبصار ورؤية العالم من حوله”.

ويضيف: “إن القشرة البصرية في المخ تغطي ما يقرب من ثلث حجم المخ كله، وتبدأ في التعلم لمعالجة تدفق المعلومات البصرية التي تواجهها من اللحظة التي يفتح فيها الرضيع عينيه لأول مرة”.

بداية تمييز اللون

Image result for ‫طفل رضيع يرى‬‎

يمكن للبالغين تقدير ألوان الباستيل، فضلاً عن مختلف درجات اللون الأسود، ومختلف الأنسجة. إلا أن الرضع لا يستطيعون ذلك. فالألوان الداكنة، التي تتناقض مع الأشياء المحيطة بهم، هي التي تكون بارزة لهم.ويستغرق الأمر نحو 3 شهور ليتمكن المخ من تكوين تلك الارتباطات، والبدء في فهم اللون على مستوى أساسي جيد.

متى تتغير رؤية الرضع

يوضح دكتور أنغناويلا أن البصر هو مجرد أحد العوامل التي تنمو عندما تبدأ أعصاب الرضيع ومستقبلات المخ في الاختلاط..

وهذا يعني أن الأبوين قد يكونان قادرين على تمييز متى يستطيع الرضع رؤية الألوان، وذلك من خلال مشاهدة تطورات أخرى – مثل كون الرضيع يستطيع التحكم في ابتسامته.

ويضيف دكتور أنغناويلا أنه “في البداية يمكن لعيون الرضيع أن تبدو وكأنها تتساءل وذلك نتيجة لنقص التنسيق، ولكن هذا الوضع سرعان ما يستقر، حيث يتمكن الرضيع من أن يميز بوضوح وجه أبيه وأمه ويركز في النظر إليهما.

وقد يتصادف أن يحدث ذلك مع أول ابتسامة للرضيع، بينما يتطور التنسيق الخاص بعضلة الوجه.

Image result for ‫طفل رضيع يرى‬‎

 

وقبل انقضاء مدة 4 أشهر، يمكن للرضيع أن يرى بالكاد أشياء تبعد عنه بـ10 بوصات. وكما قد يتنبه له كثير من الآباء والأمهات فإن التنسيق بين اليد والعين سوف يحدث بعد حوالي 4 أشهر.

وفي الوقت الذي يبدأ فيه الرضيع الزحف عند سن 9 أشهر، يبدأ التنسيق بين اليد والعين في التحسن، ويمكن للرضيع – عن وعي – أن يجذب أشياء معينة، بدلاً من أن يصل إليها بالصدفة.

ووفقاً لدكتور أنغناويلا، كلما كبر الرضيع امتد مدى الإبصار، وبمرور الأشهر يزداد الإدراك الحسي عمقاً، “ويواصل النظر التطور بثبات. وعند بلوغ سن عامين يكون نظر الطفل قد تطور بالكامل تقريباً.. ويتزامن ذلك مع زيادة الاهتمام باستكشاف العالم من حوله”.