النجاح - قتلت شابة مصرية والدتها بوضع السمّ في طعام أهلها بعد اعتراضهما على علاقة تربطها بأحد شباب قرية مجاورة لهم، في محافظة المنيا بصعيد مصر.

وفي حين أدّت هذه الحادثة الى مقتل الوالدة فور وصولها إلى المستشفى، نجا الوالد بأعجوبة وهو يتلقى العلاج في المستشفى لحين تحسن حالته الصحية.

وكانت الوالدة وهي في العقد السادس من العمر، قد نُقلت إلى مستشفى مركز سمالوط في المحافظة حيث لفظت أنفاسها الأخيرة، وكان برفقتها زوجها خ. م، وهو أيضاً في العقد السادس من عمره، وكان مصاباً بحالة إعياء شديدة.

وقد اتهم الأب ابنته ف.خ، البالغة من العمر 21 عاماً، بوضع السم، وهو عبارة عن مبيد حشري، في الطعام لقتلهما.

وقد شدد الوالد على قيام الابنة بهذه الجريمة لأنه هو وزوجته اعترضا على وجود علاقة غير شرعية بينها وبين أحد الشباب.

وأوضح الوالد أن ابنته هربت مع الشاب إلى القاهرة ونجح بعد أيام في إعادتها الى المنزل، ثم شجنها داخل الغرفة عقاباً لها. وتابع الوالد سرد التفاصيل لافتاً الى أن الابنة نجحت بعد خروجها من الغرفة بإقناعهما  بتوبتها وقطع علاقتها بالشاب ثمّ قامت بتحضير الطعام واضعة السم لهما، ليكتشف هو الخديعة وتدبيرها للجريمة.

وفور سماع أقوال الوالد، ألقى رجال الأمن القبض على المتهمة التي اعترفت بارتكاب الجريمة وتمت إحالتها للنيابة العامة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.