النجاح - في خطوة غريبة وغير مسبوقة قامت الحكومة الإثيوبية بغلق شبكة الإنترنت، لإحباط محاولات طلبة الثانوية العامة في الغش خلال الامتحانات، إذ يعمد بعضهم إلى نشر الأسئلة عبر وسائل التواصل الاجتماعي لكي يجيب عنها آخرون.

ويخضع لامتحانات الثانوية العامة في إثيوبيا هذا العام ما يقرب من مليون شخص، في بلد يقطنه أكثر من 102 مليون نسمة، الأمر الذي سيحرم ملايين السكان من خدمة الإنترنت حتى 28 يونيو الجاري، آخر يوم في الامتحانات.

وسيشمل إغلاق الإنترنت خلال ساعات تقديم الطلبة للامتحانات، خدمات الإنترنت في الأماكن العامة "واي فاي"، وتصفح مواقع التواصل الاجتماعي على الهواتف الذكية.