هبة أبو غضيب - النجاح - اعتدى مستوطنون على منازل المواطنين في منطقتي تل الرميدة والكرنتينا وشارع الشهداء وسط الخليل.

وأفاد شهود عيان بأن الشبان تصدوا للمستوطنين خلال مهاجمتهم للمنازل بالحجارة مع كيل الشتائم العنصرية على المواطنين.

وما زالت المواجهات مستمرة حتى اللحظة، في منطقة الحريقة المناخمة لمستوطنة كريات اربع.

وافاد جمال ابو اسعيفان الناشط في حقوق الانسان، ان جنود الاحتلال اطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين ما ادى لاصابة عدد منهم بحالات اختناق في منطقتي الحريقة وجبل جوهر بمدينة الخليل.

يأتي هذا تزامنا مع قرار النيابة العسكرية الاسرائيلية اخلاء المستوطنين من بيت ابو رجب الذي احتلوه قبل اشهر، كذلك اصابة مستوطن بحجر في الرأس وسط مدينة الخليل.

وأفاد أحد نشطاء ضد الاستيطان لـ"النجاح الاخباري" أن المستوطنين يتحضرون الليلة لشن هجوم على منازل المواطنين في تل الرميدة وشارع الشهداء ومنطقة العين ، ردا على اصابة المستوطن اليوم.

وأشار إلى أن المستوطنون يقومون بأعمال بناء في منطقة العين الجديدة في تل الرميدة، ومتوقعين بناء البؤرة الاستيطانية الجديدة والسيطرة على العين الجديدة.

وأوضح أنهم ما زالوا محاصرين في مقر شباب ضد الاستيطان، اضافة إلى منعهم من التحرك.

وأوضح مراسلنا أن المستوطنون الان موزعون على قسمين: قسم على مدخل الكرنتينا المغلق وقسم بين اشجار الزيتون قرب المقبرة. 

وجاءت هجمات المستوطنين كذلك انتقاما من المواطنين بعد تجميد قرار بناء 31 وحدة سكنية في محطة الحافلات القديمة، بعد اعتراض قدمته لجنة اعمار الخليل ضد قرار وزير جيش الاحتلال ببناء الوحدات السكنية.

وكانت قوات الاحتلال قد أغلقت الطريق المؤدي إلى منطقة الكرنتينا في مدينة الخليل، بعد أن انتشرت بشكل مكثف في المنطقة، بحثاُ عن فلسطيني.

وذكر شباب ضد الاستيطان، أن جنود الاحتلال انتشروا في المنطقة وأوقفوا مركبات المواطنين، واعتدوا عليهم، بحثاً عن فلسطيني مجهول الهوية بزعم ضربه لمستوطن.

وأفاد مراسلنا أن قوات الاحتلال اقتحمت مركز شباب ضد الاستيطان، وداهمت عددا من المنازل في منطقة تل رميدة.