النجاح - اقتحمت قوة كبيرة من جيش الإحتلال مدينة جنين، وزعم الإحتلال أن عملية الإقتحام جاءت لتصفية منفذ عملية نابلس والذي قتل فيها المستوطن زرئيل شوفاش من مستوطنة "هافات جلعاد".

وزعمت صحيفة هآرتس أن عناصر الإحتلال قتلوا منفذ عملية نابلس، فيما أشار موقع روتر العبري إلى أن الإشتباك المسلح الذي وقع بين المقاومين وقوات الإحتلال أسفر عن عدد من الإصابات في صفوف الوحدات الخاصة التي اقتحمت جنين.

وكشف موقع روتر العبري أن الإحتلال حاصر المنزل الذي تحصن فيه أفراد الخلية الثلاثة، وزعم أن عناصره قتلوا مقاوم، واصابوا الثاني واعتقلوه، فيما لازال الثالث يقاوم الإحتلال.

ونقل مراسلنا عن شهود عيان في المنطقة أن قوات الإحتلال طالبت المواطنين عبر مكبرات الصوت بعد الخروج من منازلهم، وطالبت العائلة باخلائه، وسمع بعدها دوي انفجارات هزَّ ت أرجاء المدينة، وأشار إلى أن جرافات الاحتلال بدأت بعملية هدم البيت بعد قصفه بالصواريخ، علما أن المنزل هدم في عام 2002 وتم اعادة بناؤه مرة أخرى، 

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن الشهيد هو أحمد نصر جرار، من وادي برقين بجنين.

والشهيد أحمد نصر جرار هو  إين الشهيد نصر جرار الذي استشهد عام 2002 عندما قاوم الإحتلال وهو مقعد، نتيجة اصابة تعرض لها في وقت سابق، وكان خبير في اعداد العبوات الناسفة في انتفاضة الاقصى، استشهد بتاريخ 14\8 عام 2002 في عملية عسكرية مشابهة في طوباس، واستخدم الاحتلال حينها الدروع البشرية للنيل منه، ما ادى الى استشهاد الشاب نضال ابو محسن 18 عامًا، وهدم البيت الذي كان يتواجد فيه القائد الحمساوي.

ويُعتبر الشهيد أحمد أحد قادة حماس في جنين، واتهمه الإحتلال بأنه مسؤول عن عملية قتل المستوطن قرب صرة غرب نابلس قبل ايام.

وادعى موقع 0404 العبري أن الاشتباكات خلفت عدد من الاصابات في صفوف المواطنين الذين هبوا للتصدي لقوات الإحتلال التي اقتحمت المدينة بأكثر من 30 آلية عسكرية، وعملت على مصادرة جميع كاميرات المراقبة في المنطقة المستهدفة.

وأكدت القناة 14 العبرية على أن قوات الإحتلال اشتبكت مع منفذي هجوم "حفات جلعاد" وتم تصفية 2 منهم وهناك إصابتان في صفوف الجنود.

وحاصرت قوات الإحتلال أحد المنازل في المدينة وطالبت ذويه بالخروج من المنزل في منطقة واد برقين بجنين، فيما نقل مراسلنا عن شهود عيان أن عدد من جرافات الإحتلال توجهت ىباتجاه المنزل المحاصر.

ونوه مراسلنا إلى أن الاشتباكات لازلت جارية في المدينة، فيما لم تؤكد المصادر الطبية الفلسطينية حتى اللحظة نبأ استشهاد مقاوم أو اصابة آخرين.

وذكر شهود عيان في وقت سابق من مساء الأربعاء أن طائرات الاحتلال أجرت عمليات إنزال شرق بلدة قباطية جنوب جنين.