النجاح -  أكدت جمعية حماية المستهلك الفلسطيني، على أن نفوق 40 ألف من امهات من أمهات الدواجن اللاحمة في مزرعة في دير غزالة في محافظة جنين مشكلة خطيرة تؤثر على الاقتصاد الوطني، الأمر الذي يتطلب الوقوف على الاسباب وتقصي حقائق حول الاسباب الحقيقية لما وقع.

وأضافت أن هذه المزرعة تنتج بيض التفقيس الذي يحتاج الى 35 يوم ليكون مؤهل للتفقيس وعندما يفقس يحتاج 35 يوم دورة تربية ليصبح دجاج يصل المستهلك وبالتالي فأن الحديث الاعلامي عن خطر ارتفاع الاسعار للمستهلك جراء ما وقع لا ربط بينهما بالمطلق.  الامر الذي يتطلب عرض اوجه حقيقة الامر من جوانبه المختلفة وعدم اعتماد رواية واحدة دون استقصاء، الا أن الجمعية اعتبرت ان هذا لا يقلل من ضرورة اجراء الفحوصات المخبرية اللازمة للتعرف على اسباب النفوق والوقوف على جوانب الحالة المختلفة من قبل وزارة الزراعة الفلسطينية.

وأشارت إلى انها في الوقت الذي تسعى فيه لاسعار عادلة للمستهلك فأنها تسعى لعدم وقوع خسارة لمربي الدواجن الذين تعرضوا لخسائر مالية ومديونية عالية الامر الذي اخرج جزء منهم من قطاع التربية، وما وقع في مزرعة جنين أمر مختلف تماما عن الدواجن اللاحم من حيث دواجن الامهات وانتاج بيض التفقيس.