غزة - النجاح - أعلن وكيل صحة غزة، د. يوسف أبو الريش، اليوم الثلاثاء، أن "خريطة تتبع الحالات التي تم تشخيصها أغلقت بالكامل منذ بداية السلسلة حتى نهايتها".

وأوضح أنه من "المتوقع أن تُسجل 300 إصابة بفيروس كورونا  في غزة كأعلى توقع يومي لتسجيل الإصابات".

ونبه إلى أن الصحة بغزة تلقت أكثر من 72 ألف اتصال واستشارة عن بعد منذ دخول كورونا لغزة.

وقال: "قسمنا مراحل عمل وزارة الصحة في مواجهة فيروس كورونا في قطاع غزة إلى أربعة أقسام".

واستعرض الأقسام الأربعة وهي "الاستعداد ورفع الجهوزية وتأخير وصول الفيروس للقطاع والتدخل الصارم والاستجابة والتحضير للتعايش ومن ثم التعايش".

وأكمل: "عظمنا فرق مكافحة العدوى وطورنا المختبرات ومستشفى العزل والعديد من الخطوات في المرحلة الأولى".

وأردف: "نحن اليوم أكثر جهوزية في مواجهة فيروس كورونا، وخططنا مع ظهور أول حالة في المجتمع لفرض الاغلاق من 14 إلى 21 يوما".

وبين أنه "خلال الأشهر الماضية كنا نستعد لظهور الفيروس من خلال تدريب الكوادر وتهيئة المشافي وإمدادها بكل ما هو متاح لاستقبال وعلاج المرضى".

وأكد أنه "بدأت عملية التقصي الوبائي مع اكتشاف الحالات الأولى داخل غزة، واتخاذ قرار منع الحركة وبدأت المسوحات للطواقم الطبية ولكل المرضى الذي يرتادون المشافي".

وقال أبو الريش إن "خريطة تتبع الحالات في رفح وخانيونس والوسطى تم إغلاقها من بداية السلسلة لنهاية السلسلة.

وتابع أن "خريطة التقصي الوبائي في مدينة غزة تم حصر ما يقارب 96% من بداية السلسلة لنهايتها".

وأشار إلى أن الوزارة الآن في المرحلة الثالثة وهي الاستجابة عبر استمرار التقصي الممنهج واحتواء التفشي.

ونوه إلى أن "اتخاذ القرارات يتم عبر فرق خبراء من الداخل والخارج وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية".