النجاح - تناول الكاتب والصحفي الإسرائيلي جدعون ليفي في هآرتس العبرية مأساة الشاب جلال الشرافي من قطاع غزة، والذي أخر الاحتلال عملية دخوله لتلقي العلاج في الداخل المحتل.

و أشار ليفي إلى أن في منتصف شهر مارس/آذار بدأ جلال الشرافي يشعر بعدم الارتياح، بعد التشخيص تبين أنه مصاب بمرض ” فقر الدم اللاتنسجي، حصل على موافقة للحصول على علاج منقذ للحياة في مستشفى "شيبا الإسرائيلي."

منذ ذلك التاريخ كان على الشرافي المحاربة ليس ضد مرضه الصعب فقط، لا بل أيضًا ضد البيروقراطية والغموض الخاص بدولة الاحتلال، ولكنه خسر كليهما في الشهر الماضي.

جلال الشرافي الصغير والسجين مات، مات لأنه كان سجين في غزة المحاصرة، هو واحد من كثر كان يمكن إنقاذ حياتهم، لو أن ما تسمى الإدارة المدنية الإسرائيلية وافقت على نقله للمستشفى  الإسرائيلي في الوقت المناسب.

وعن رفض الاحتلاللطلبات علاج الشرافي في المستشفى الإسرائيلي كتبت هآرتس، كل الطلبات العاجلة لذويه، وطلبات الصليب الأحمر الدولي، ومنظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان، لنقله بأسرع وقت للعلاج في مستشفى"شيبا"اصطدمت بالرفض والتأخير .