نابلس - النجاح - قالت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، في قطاع غزة، إن أمن حماس أطلقوا النار على المواطن، مؤمن أحمد البسيوني (20 عامًا) من منطقة الشيخ زايد، شمال قطاع غزة وأصابوه في بطنه.

وأوضحت المؤسسة أن عناصر الأمن أطلقوا النار على الشاب البسيوني، خلال بحثهم عن شقيقه "المطلوب على ذمة مالية" في منزلهم، يوم الخميس، حيث قام الشاب باللحاق بعناصر الأمن ومعه أنبوبة الغاز، فتم إطلاق النار عليه.

وطالبت مؤسسة الضمير، في بيان أصدرته، الخميس، الجهات المعنية بالتحقيق في ظروف إصابة البسيوني، بعد نقله إلى المستشفى الإندونيسي شمال قطاع غزة.

وأكدت المؤسسة على حق السلطة بفرض القانون وملاحقة المخالفين والخارجين عن القانون، لكن مع ضرورة التزام قوات الأمن بمعايير إطلاق النار، والتي تلزم رجال الأمن باستخدام السلاح الناري فقط في حال الدفاع عن النفس أو الغير من خطر محدق، ووفق قواعد التناسب حسبما أقرته المعايير الدولية والمحددات السلوكية للقيام بإنفاذ القانون، وفق تعبيرها.

ولفتت المؤسسة انها تنظر بقلق بالغ، إلى حادثة اعتداء أمن حماس على المواطن البسيوني شمال غزة.