النجاح - أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" اليوم الخميس، عن بدء فعاليات مشروع الأنشطة الصيفية منذ 29 يونيو، وذلك في اطار توفير مساحات امنة للأنشطة الترفيهية والدعم النفسي للأطفال في غزة .

وقالت الأونروا في بيان تلقت "النجاح الاخباري" نسخة عنه، إن مشروع الأنشطة الصيفية يساعد في تخفيف الضغط النفسي للأطفال، و تخفيف آثار الفقر والتدهور الاقتصادي الذي يؤثر على الكثير من الأطفال في غزة نتيجة للحصار والظروف الاجتماعية والاقتصادية القاسية.

وفيما يلي نص البيان:

في 29 يونيو، بدأت وكالة الامم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الادنى (الأونروا) بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) ودعم من الاتحاد الأوروبي فعاليات مشروع الأنشطة الصيفية. ويوفر هذا المشروع مساحات آمنة للأطفال في غزة للأنشطة الترفيهية وأنشطة الدعم النفسي الاجتماعي، كما ويتيح لهم استخدام المرافق والملاعب المدرسية خلال إجازة الصيف مع زملائهم، وقد تم تجهيز جميع هذه المواقع بالترامبولين والألعاب القابلة للنفخ.

يساعد مشروع الأنشطة الصيفية في تخفيف الضغط النفسي للأطفال، و تخفيف آثار الفقر والتدهور الاقتصادي الذي يؤثر على الكثير من الأطفال في غزة نتيجة للحصار والظروف الاجتماعية والاقتصادية القاسية، كما ويعزز سلامة الجانب البدني والعقلي والعاطفي ويزيد من صلابتهم، و يسلط المشروع الضوء على حق الأطفال في اللعب والترفيه من خلال تزويد الأطفال بفرصة لتبادل اللحظات الرائعة مع أصدقائهم، و ذلك تحت إشراف فريق من المرشدين والمنشطين. ستتاح الفرصة للأطفال للمشاركة في أنشطة مختلفة مثل الألعاب الرياضية وورش العمل في الرسم والحرف اليدوية والألعاب الشعبية إلى جانب أنشطة الدعم النفسي الاجتماعي البناءة.

و تنفذ هذه الأنشطة في 50 موقع في جميع أنحاء قطاع غزة بما في ذلك مدارس الأونروا وأندية اتحاد الموظفين المحليين، حيث يشارك في هذه الأنشطة أكثر من 100,000 طفل وطفلة من الصف الأول حتى الصف التاسع في برنامج لمدة أسبوع لكل مجموعة على مدار خمسة أسابيع.

إن الأونروا واليونيسف شريكان استراتيجيان يعملان عن كثب في تنفيذ برامج ومشاريع لتحسين جودة التعليم والصحة والرفاهية للأطفال اللاجئين الفلسطينيين. أحد الأمثلة الناجحة لهذا التعاون هو مشروع "الأنشطة الصيفية" الذي نظمته الأونروا بدعم من اليونيسف في نهاية عام 2018 وبداية عام 2019 حيث وفر هذا المشروع أيضا الفرصة للأطفال للمشاركة في أنشطة الدعم النفسي الاجتماعي والأنشطة الترفيهية بعد المدرسة. بصفتها أكبر مانح للوكالة وشريكها الاستراتيجي الرئيسي ، فإن الأونروا ممتنة للدعم الحيوي الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي في تنفيذ مشاريع مهمة لدعم اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة وغيرها.

معلومات عامة:

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء إلى العمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي 5.4 مليون لاجئ من فلسطين مسجلين لديها في مناطق عملياتها الخمسة. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير