غزة - النجاح - شاركت جماهير غفيرة في مدينة غزة مساء اليوم الثلاثاء بمسيرة تضامنية مع الأسرى  في سجون الاحتلال الإسرائيلي تأكيداً على أن قضية الاسرى على رأس سلم أولويات شعبنا وفصائل المقاومة.

وظهر قادة الفصائل الفلسطينية في شوارع غزة بعد اختفائهم لساعات خلال التصعيد الاسرائيلي ضد قطاع غزة ، وامتنع قادة الفصائل عن الظهور خشية استهدافهم خلال العدوان في حين يشكل ظهورهم اعلانا رسميا لانتهاء التصعيد.

كما جاءت المسيرة الجماهيرية تنديداً بقرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ترامب بمنح الجولان المحتل إلى الاحتلال الإسرائيلي، حيث أكدت الفصائل على أن الجولان أرض سورية عربية سيحرر المجاهدين والأبطال وأن الاعتداء عليها هو اعتداء على فلسطين.

اسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس قال ان المقاومة أكدت أن العدوان لن يمر دون حساب.

وأضاف :"القصف بالقصف والهدم بالهدم والدم بالدم والبادي اظلم وان عدتم عدنا هذه رسالة المقاومة التي وصلت للاحتلال واثبت ان غزة ليست لقمة سائعة كانت وستبقى رافعة للمشروع الوطني".

وأكد ان غزة تتوحد من خلال غرفة العمليات المشتركة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي.

وحمل رضوان اسرائيل المسؤلية عما يجرى من اعتداءات على الاسرى لان قضية الاسرى تقف على رأس اوليات الشعب الفلسطيني

وأوضح ان الاحتلال يتحمل المسؤؤلية عن الاحتقان من خلال الجرائم ضد الاسرى وضد غزة وضد الضفة مؤكدا ان قضية الاسرى تقف على سلم الالوية ولن يهدا للمقاومة بال حتى يتحرر الاسرى.

وفيما يتعلق بقرار ترامب أشار إلى أن ما بني على باطل فهو باطل، والاحتلال لن يكسب شرعيته من قرارات باطلة، قائلاً: "الجولان كانت وما زالت وستبقى سورية عربية وسيحررها سواعد المقاتلين المجاهدين".

ولفت إلى أن الاعتداء والمساس بالجولان هو مساس واعتداء على فلسطين.