غزة - النجاح - أصدت عائلة حلس في قطاع غزة، بياناً صحفياً، تعقيبا على محاولة اغتيال احمد حلس عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، أمس الجمعة، وذلك بعد اطلاق النار على سيارته بشكل مباشر.

وأكدت العائلة في بيانها أنه عند الساعة الخامسة من مساء أمس الجمعة، اقدمت فئة بالتعرض لسيارة القائد احمد حلس، وأطلقت النار بشكل مباشر، بهدف اغتياله، معتبرة الجريمة أنها جاءت بهدف زج البلد في أتون حرب أهلية طاحنة، خدمة لأجندات مشبوهة.

وقالت العائلة في بيانها: "العناية الالهية حالت دون أن يتعرض القائد أبو ماهر وأبناؤنا الذين برفقته لأذى، باستثناء اصابة مقدمة السيارة بطلقات نارية".

وطالبت العائلة، الاجهزة الامنية في غزة، بالكشف عن ملابسات هذه الجريمة وعن غاياتها ومراميها، وإطلاع العائلة على سير التحقيقات، كما طالبت، بالكشف عن أسماء من نفذوا هذه الجريمة، ومن خطط لها ومن مولها، ومن اعطى التعليمات؛ لوضع الشعب الفلسطيني أمام حقيقة ما يجري.

ودعت العائلة، جميع قوى العمل الوطني والاسلامي بإدانة هذه الجريمة الجبانة بشكل واضح وبأشد عبارات الادانة.

وفي السياق، طالبت عائلة حلس، عائلات من شارك أبناؤها في هذه الجريمة، برفع الغطاء العائلي عنهم والتبرؤ من فعلتهم في بيان واضح وإلا ستعرف العائلة كيف ستلاحقهم، كما وطالبت، بتقديم المجرمين الى المحاكمة؛ لينالوا عقابهم وذلك لتهدئة حالة الغضب والغليان التي تسرى في نفوس أبنائها.

وذكرت في البيان: "إننا كعائلة حلس في الوطن والشتات إذ ندين هذه الجريمة البشعة، ونؤكد على أن ذراعنا طويلة وستطال كل من تسول له نفسه بالتعرض لنا".

وفي ختام بيانها، شكرت عائلة حلس، كل العائلات الشريفة التي أدانت هذه الجريمة النكراء بشكل صريح ونثمن لها هذا الموقف الوطني المسؤول .

1