غزة - النجاح - أكدت حركة حماس ، يوم الجمعة، أن المقاومة الفلسطينية لن تسمح للاحتلال وقناصته بالتفرد بالمتظاهرين السلميين من الأطفال والشباب شرق قطاع غزة.

وقالت حماس على لسان المتحدث باسمها عبد اللطيف القانوع في لقاءٍ عبر قناة الميادين إن الاحتلال الإسرائيلي يتحمل نتائج أي جريمة يرتكبها بحق المشاركين في مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار.

وشدد القانوع على أن مسيرات العودة ستبقى مستمرة بكافة أدواتها ووسائلها الشعبية حتى تحقيق كامل أهدافها.

وأشار المتحدث باسم حماس إلى أن الجماهير الفلسطينية تؤكد اليوم على موقفها الوطني، بأن غزة عصية على الانكسار أو الانفصال .

ولفت إلى أن إجراءات وخطوات المحاصرين في غزة من الاحتلال لن ينجح في خنقها أو فصلها عن الوطن أو المساومة على الثوابت والحقوق الفلسطينية.

اقرأ أيضًا: إصابات بالرصاص الحي والاختناق في قطاع غزة

ويشارك الآلاف من المواطنين الفلسطينيين في فعاليات الجمعة السابعة والأربعين من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار في مخيمات العودة الخمسة شرق قطاع غزة.

وأفادت صحة غزة في تصريح صحفي بإصابة اثنين من المتظاهرين برصاص الاحتلال خلال مشاركتهم في مسيرات العودة شرق غزة.

وانطلقت مسيرة العودة وكسر الحصار بـ 30 مارس الماضي بالمناطق الشرقية لقطاع غزة، بمشاركة آلاف المواطنين أسبوعيًا المطالبين بحق العودة ورفع الحصار الإسرائيلي المتواصل على غزة منذ 12 عامًا.

وبلغت حصيلة ضحايا انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة منذ بدء المسيرات السلمية على طول السياج الفاصل شرق قطاع غزة منذ أكثر من 9 أشهر قرابة الـ"267" شهيداً، بينهم "11" شهيداً تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامينهم، فيما أصيب نحو (25477) مواطنا ومواطنة بجروح مختلفة، منهم (13750) مصابا دخلوا مستشفيات القطاع لتلقي العلاج، فيما تلقت باقي الإصابات العلاج ميدانيا، نتيجة الإصابات بقنابل الغاز المسيل للدموع والغازات السامة الأخرى التي يطلقها عناصر قوات الاحتلال تجاه المتظاهرين السلميين.