غزة - النجاح - يستعد المواطنون في قطاع غزة،  للمشاركة في جمعة جديدة من مسيرات العودة السلمية،  بعنوان "لن نساوم على حقنا بالعيش بكرامة ".

وكانت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، قد دعت المواطنين للمشاركة الفاعلة في الجمعة الـ(40) من مسيرات العودة المستمرة منذ الثلاثين من اذار على الحدود الشرقية لقطاع غزة،  رفضاً لقرارات الادارة الامريكية الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية وشطب حق العودة، مؤكدةً عدم توقفها الا بتحقيق اهدافها المتمثلة برفع الحصار عن قطاع غزة".

هذا وهدد الاحتلال بانها سترد بحزم على المشاركين بمسيرات العودة السلمية، حيث استشهد اربعة مواطنين خلال الجمعة الماضية التي شهدت تصعيداً من قبل الاحتلال، واطلقت قوات الاحتلال الرصاص على المواطنين اللذين لم يشكلوا اي خطورة عليها".

يذكر ان حصيلة ضحايا انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة منذ بدء المسيرات السلمية على طول حدود قطاع غزة منذ أكثر من 8 أشهر بلغت (253) شهيداً، بينهم (11) شهيداً تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامينهم.

وحسب الاحصاءات فقد بلغ عدد الشهداء الأطفال (45) شهيدا، بينهم طفلتان، ويشكلون ما نسبته 17.7% من مجمل عدد الشهداء، ولا يزال يحتجز الاحتلال جثامين (3) شهداء من الأطفال، وسجلت الشهيدة بيان أبو خماش كأصغر شهيدة من فئة الاطفال والتي يبلغ عمرها عاماً ونصف.

كما واستشهدت سيدتان وهن: الشهيدة إيناس أبو خماش، والتي كانت حامل في شهرها التاسع، نتيجة القصف المدفعي على بيتها شرق المحافظة الوسطى، والشهيدة المسعفة رزان النجار، فيما أصيب نحو (2050) امرأة بجروح مختلفة، من بينهم نحو (600) نتيجة إصابتهن بالرصاص الحي، والمعدني المغلف بالمطاط، وشظايا القصف المدفعي والجوي على قطاع غزة.

اضافةً لاستشهاد (7) اشخاص من ذوي الاعاقة، وارتقاء (3) اشخاص من الطواقم الطبية، وهم: الشهيدة رزان النجار، والشهيد موسى أبو حسنين، والشهيد عبد الله القططي.

كما ولم تسلم الطواقم الصحفية من اعتداءات الاحتلال حيث استشهد صحفيان، وهما: ياسر مرتجى، وأحمد أبو حسين، جراء استهدافهما من قبل قوات الاحتلال،