غزة - النجاح - أصدرت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار بياناً في جمعة " التطبيع مع العدو جريمة وخيانة" ، حيث أكدت على انجازات المقاومة وثباتها وتوحدها في الميدان، وفي غرفة العمليات المشتركة، ودعت الجميع  إلى رص الصفوف وتوحيد الطاقات، وبذل الجهود من أجل انجاز المصالحة وتحقيق الشراكة الوطنية.

ودانت بأشد العبارات إقدام الاحتلال على تدمير بعض المباني والمؤسسات الحكومية والإعلامية، وعبرت عن تضامنها الكامل مع  اصحاب البيوت والمنشأت المدنية والتجارية التي قصفها العدو وفي مقدمتها فضائية الأقصى، وشددت على أن هذه السياسة التعسفية لن تنجح في قتل الحقيقة، وفي طمس هذا الصوت الوطني المقاوم، واعتبرت استهدافها واستهداف المباني العامة حالة افلاس من قبل الاحتلال.

وأكدت الهيئة على أن انجازات المقاومة وثباتها وتوحدها في الميدان  في غرفة العمليات المشتركة وتسلحها بحاضنة شعبية قوية، تدعونا جميعاً إلى رص الصفوف وتوحيد الطاقات، وبذل الجهود من أجل انجاز المصالحة وتحقيق الشراكة الوطنية وفق اتفاق ٢٠١١م،  واستعادة الوحدة كخطوة ضرورية لمواجهة الأخطار والمؤامرات التي تستهدف قضيتنا الفلسطينية.

وجددت الهيئة تأكيدها على أن مسيرات العودة وكسر الحصار مستمرة بطابعها الجماهيري الشعبي والسلمي، ولن تتوقف إلا بتحقيق الأهداف المنشودة.

ونبهت بأنها ولجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية تجري اتصالات مع قوى وأحزاب عربية من أجل عقد مؤتمرات  لمناهضة التطبيع ودعم شعبنا الفلسطيني في عدد من  العواصم العربية  تزامناً مع يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني  في التاسع والعشرين من نوفمبر الحالي.