النجاح - أكد خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة حماس، أن صبر فصائل المقاومة وعلى رأسها حركة حماس وجناحها العسكري كتائب القسام، لن يطول على جرائم العدو الاسرائيلي الذي يقتل شعبنا.

وقال الحية في مؤتمر صحفي شرق غزة: لا يحاول العدو ومن يسير في ركابه أن يختبر مزيداً من صبر المقاومة وكتائب القسام.

وقال:" إن الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية التي تم خلالها تشريد أهل فلسطين من أوطانهم إلى المنافي والشتات، يعود شعبنا اليوم أكثر قوة وصلابة وعزيمة واصرارا متمسكاً بحقوقه.

وأضاف، أن شعبنا خرج للرد على العدوان الأمريكي ليقول للعالم بدماه وأشلائه يرسم خريطة العودة والانتصار.

وتابع، أن شعبنا رد على الجريمة الأمريكية الصهيونية ومن تحالف معهم وحضر من الدول والشخصيات في نقل السفارة أن شعبنا يرفض هذه الجريمة بدماه، وان هذه الدماء التي نزفت رفضا لهذه الجريمة ستبقى تغلي ثورة حتى يرحل الاحتلال وترحل السفارة من فلسطين إلى الأبد.

وأوضح، ان دماء الشهداء غسلت عار التطبيع والمساومة، وردا على كل من يحاول ان تكون إسرائيل جزءاً من المنطقة.

وأكد على ضرورة تكريس الوحدة الوطنية كما تجسدت في الميدان، وحدة قائمة على الشراكة وخيار الجهاد والمقاومة وهو الخيار الوطني الذي يجب أن نسعى له ويتحقق اليوم قبل الأمس.

 

وشدد على رفض ما تسمى بصفقة ترامب، وستبذل كل الجهود من أجل إسقاطها، وكل مشاريع تصفية القضية سنقف ضدها ولو كلفنا ذلك ما نملك من دماء.

وطالب العرب والمسلمين بالرد على جرائم العدو الصهيوني بانتفاضة عارمة في كل العواصم، وفلسطينيا لا بد أن يدفع العدو ثمن هذا القتل والإدارة الامريكية ثمن جريمة نقل السفارة، ولتتشغل الضفة وكل فلسطين في وجه العدو اليوم وغد وبعد غدٍ.