النجاح - جددت فرنسا إدانتها لنيران الجيش الإسرائيلي العشوائية في تعاملها مع المسيرات على حدود غزة، مشددة على ضرورة التحلي بأقصى درجات ضبط النفس.

واعتبرت فرنسا في بيان صدر عن القنصلية الفرنسية في القدس، ما يجرى على حدود غزة "بالخطيرة"، مؤكدة أن استخدام القوة يجب أن يكون متناسبا، وفقا للقانون الإنساني الدولي، من أجل تجنب وقوع ضحايا جدد.

وطالبت برفع القيود المفروضة على قطاع غزة، مع توفير الضمانات الأمنية الضرورية لإسرائيل، منوهة إلى أن ذلك سيجعل من الممكن الاستجابة للأزمة الإنسانية، ومنع تصعيد دائرة العنف.

وحسب البيان، تبقى فرنسا مقتنعة بأن نهاية العنف لا يمكن أن تنتهي إلا باستئناف حوار سياسي حقيقي بهدف تنفيذ حل الدولتين، إسرائيل وفلسطين، وبالعيش جنبا إلى جنب في سلام وأمان.