النجاح - كشفت النجمة اللبنانية دانييلا رحمة عن تعرض منزلها إلى الدمار نتيجة الانفجار الذي وقع في العاصمة اللبنانية بيروت، مؤكدةً أن دعاء والدتها أنقذها، مشيرةً إلى أنها غادرت منزلها قبل الانفجار بـخمس دقائق، وهذا ما جنّبها التعرّض للأذى، كما تمنت أن تمر هذه الأزمة على خير.

وعبّرت دانييلا عن حزنها الكبير لما حدث لبلادها وبيتها، من خلال منشور على حسابها الخاص في "إنستغرام" قالت فيه: "منزلي تدمّر لكن قلبي تدمّر أكثر.. يا رب ساعد كل الناس ويا رب ساعد لبنان.. لا يمكن أن ننسى هذا اليوم".

وشهدت بيروت انفجار مخزن المرفأ الذي تسبب في موجة انفجارية هائلة، تشبه في الشكل تلك الموجة الانفجارية التي خلّفتها قنبلة هيروشيما وناكازاكي في نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945، لتشكّل سحابة سوداء مترافقة مع نيران برتقالية اللون، حجبت شمس النهار لبرهة، عن أعين اللبنانيين.

شكّل الانفجار مشهداً مخيفاً لم يشهده لبنان من قبل حتى في الاعتداءات السابقة، حيث هزّ أنحاء العاصمة اللبنانية وطاولت أضراره كل الأحياء وصولا إلى الضواحي، وتساقط زجاج عدد كبير من المباني والمحال والسيارات، حتى بلغ صداه قبرص المواجهة للبنان على بعد 240 كيلومتراً، وافترش الإسفلت بالضحايا، وسقط أكثر من 100 شهيد وآلاف الجرحى.