نابلس - وكالات - النجاح - توفيت النجمة المغربية أمينة رشيد ليلة الاثنين عن سن ناهز 83 عامًا بعد معاناة مع المرض.
وتعتبر أمينة رشيد، واسمها الحقيقي جميلة بنعمر، أول سيدة تشتهر في مجال التمثيل في المغرب إلى جانب زميلتها الراحلة حبيبة المذكوري، في وقت كانت مهنة التمثيل حكرًا على الرجال، الذين يقومون أيضًا بأدوار النساء.
عرفها المغاربة وأحبوها طيلة مسيرتها الفنية التي دامت لستين عامًا، عملت خلالها في المسرح والإذاعة والتلفزيون والسينما.
من أشهر أدوارها السينمائية "للا حبي" في فيلم "البحث عن زوج امرأتي"، ودور "الحاجة" في فيلم "فيها الملح والسكر ومابغاتش تموت"، وهما فيلمين حققا نجاحًا كبيرًا في القاعات السينمائية المغربية.
وكانت أمينة رشيد زوجة الكاتب الراحل عبد الله شقرون، واشتهرا كزوجين متفتحين وسعيدين، يتميزان بأناقة ورقي في الوسط الفني والثقافي المغربي.
وقد ألف كتابًا حول مسيرتها الفنية تحت عنوان "أمينة رشيد ممثلة في الإذاعة والمسرح والتلفزيون والسينما"، ذكر فيه أنها شاركت في أكثر من ستين عملًا مسرحيًا وما يزيد عن ثلاثة آلاف تمثيلية ومسلسل تلفزيوني.
وكان آخر ظهور للفنانة القديرة في 23 يوليو الماضي، خلال حفل تكريمها في مهرجان سينما الشاطئ بمدينة الهرهورة، وكانت علامات السعادة بادية على محياها رغم حالتها الصحية المتدهورة التي منعتها من الكلام.