النجاح - صدمت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترامب متابعيها بآخر إطلالاتها. فقد ظهرت وهي ترتدي معطفاً قصيراً باللون الأخضر وبدا أنها لم تضف إليه سروالاً.

وجاء ذلك خلال عودتها من زيارة إلى قاعدة أميركية في العراق. وتبين أن تلك الإطلالة تنطوي على خدعة بصرية.

فقد اختارت السيدة الأولى المعطف القصير باللون الأخضر من Prada وأضافت إليه سرولاً ضيقاً بلون أقرب إلى الجلد من Ralph Lauren وحذاء من Louboutin.

إلا أنالكثير من المتابعين اعتقدوا أنها لا ترتدي سروالاً وأطلقوا عبر "تويتر" وسم (هاشتاغ) "سروال ميلانيا ترامب".

ويذكر أنها ليست المرة الأولى التي تثير فيها إطلالات ميلانيا الجدل. فقد سبق وأحدثت ضجة عندما ارتدت سترة كتب على الجزء الخلفي منها: "لا أهتم أبداً وأنتم؟".

وجاء ذلك خلال زيارة قامت بها إلى تكساس في إطار مشروع يهدف إلى دعم الأطفال الذين لا يمتلكون أوراقاً ثبوتية.

وبعد أسابيع من ذلك وخلال وجودها في غانا أصبحت حديث المتابعين بسبب اعتمارها قبعة مستوحاة من العهد الاستعماري، ما اعتبر إهانة لذلك البلد.