النجاح - أثارت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً، جدلاً حول صورة للفنانة اللبنانية نانسي عجرم وهي برفقة رجل أعمال إسرائيلي، في حين ردت الأخيرة غاضبة حول ما نشر بحقها من اتهامات.

وكان حساب شرطة المشاهير نشر في الفترة الأخيرة عبر تطبيق "انستغرام"، خبراً تحت عنوان، "نانسي عجرم والتطبيع مع العدو الصهيوني".

وأشار إلى أنّ مواقع "إسرائيلية نشرت أنّ عجرم التقت في شهر آذار الماضي رجل الأعمال الإسرائيلي دان سافيون في قبرص إلى جانب فرقتها".

وأضاف حساب الشرطة، "ذكرت المواقع أن عجرم أعربت عن رغبتها لإحياء حفل لجمهورها العربي في إسرائيل (فلسطين المحتلة)"، وأرفق الخبر بصورة جمعت عجرم وسافيون وكتب عليها بالعبرية.

في حين وجهت عجرم رسالة قوية لمنتقديها بعد تداول صورة لها مع رجل أعمال إسرائيلى عند تواجدها فى قبرص، حيث انهالت عليها التعليقات باتهامها بالتطبيع مع العدو الصهيونى.

وكتبت نانسى عبر حسابها بموقع التدوينات الصغيرة "تويتر": "وطنيتى وهويتى اللبنانية والعربية فوق كل اعتبار ولا أسمح لمطلق إنسان حتى بمحاولة الاقتراب منها".

وتابعت: "نتواجد فى مطارات العالم يومياً ويقترب منا معجبون لالتقاط صور معنا دون أن نسأل عن هوياتهم وجنسياتهم ومعتقداتهم".

واختتمت تغريداتها قائلة: "أكتفى بهذا القدر من الردّ على كل ما أشيع وهدفه الإساءة لى مباشرةً.. #لبنانية_عربية_حتى_الرمق_الأخير #نانسى_عجرم".