النجاح - عقد في مقر محافظة أريحا والأغوار اليوم، اجتماع تمهيدي لتشكيل اللجنة الفنية المختصة بتحديد المواقع الاثرية والسياحية في مدينة أريحا، لإدراجها ضمن قائمة التراث العالمي لدى منظمة "اليونسكو".

وشرح محافظ أريحا والاغوار ماجد الفتياني خلال الاجتماع، واقع أريحا السياحي والأثري، كأقدم مدينة في التاريخ، وتضم اكثر من 82 موقعا سياحيا واثريا ودينيا، مضيفا أنها تضم مواقع ذات اهمية تاريخية ودينية تهم البشرية، لذلك فإنها تستحق الاهتمام والتأهيل والحماية.

وبين أن الكثير من هذه المواقع تقع في مناطق "ج"، أي تحت سيطرة الاحتلال، مؤكدا أن غالبية الاعتداءات ومحاولة نهب هذه المواقع تجري بعلم سلطات الاحتلال، والتي تقوم بغض النظر عنها.

وأكد الفتياني أن جهودا رسمية تبذل لترميم الكنائس، التي تقع على نهر الاردن لفتحها امام الزوار، مشيرا إلى أن الاحتلال سارع لإلحاق تلك المواقع السياحية والدينية بـ"سلطة الاثار والحدائق" الاسرائيلية، للقضاء على الجهود الفلسطينية.

وأوضح سفير فلسطين المناوب في اليونسكو منير انستطاس، أن اللجنة -الجاري تشكيلها- ستنجز ملف متكامل ومسح ميداني بأبعاده الاجتماعية والاقتصادية حول الأماكن المهمة في مدينة أريحا، لإدراج أريحا على لائحة التراث العالمي وحماية المواقع الاثرية فيها وتطويرها.

وعقد الاجتماع بحضور، رئيس بلدية اريحا محمد جلايطة، ود.وائل حمامرة، ود. احمد الرجوب من وزارة السياحة، ود.صلاح الهودلية من جامعة القدس، ود.زهراء زواوي عن جامعة النجاح الوطنية، وهيثم عمرو عن اللجنة الوطنية للتربية والثقافة.