وكالات - النجاح الإخباري -  أعرب رئيس مجلس النواب نبيه بري عن قلقه من تطور الاوضاع في الجنوب، معتبراً "اننا امام شهر حاسم، والوضع غير مطمئن".
وشدد على أن المقاومة ملتزمة بقواعد الاشتباك، لكن اسرائيل تخرقها، وتعتمد سياسة الأرض المحروقة بمناطق الشريط الحدودي.

وفي لقاء مع قناة RT في لبنان، أعرب الرئيس اللبناني نبيه بري عن قلقه إزاء الأوضاع والتطورات في جنوب لبنان، مشددا على "أننا أمام شهر مصيري"، وقال: "أنا قلق جدا من انفلات الأمور، فنحن في مرحلة حساسة ودقيقة، وأمام شهر حاسم، والوضع غير مطمئن"، موضحا: "التقينا الموفد الأميركي آموس هوكشتاين، وكنا ننتظر أجوبة منه بعد زيارته تل أبيب، لكن ذلك لم يحصل، وهذا يبعث على عدم الاطمئنان للمبادرة الأميركية (للتهدئة)".

وفيما يتعلق بتفاصيل مبادرة الأميركية، كشف رئيس المجلس: "هوكشتاين طرح تراجع حزب الله 8 كلم عن الحدود لتهدئة الأوضاع بمناطق الشريط الحدودي، فطالبت بالمقابل بتراجع الجيش الإسرائيلي عن حدوده 8 كلم أيضا".
وأشار الرئيس بري إلى أنه "رغم خروقات إسرائيل للقرار الأممي رقم 1701، ما زلنا متمسكين بتطبيقه كاملا، بما فيه الانسحاب من الأراضي اللبنانية المحتلة".
وردا على سؤال عن الجهود الدبلوماسية لخفض التصعيد، أكد الرئيس بري أنها لا تزال قائمة، مشيرا إلى أنه "لن يلتقي وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك التي تزور بيروت يوم الأربعاء المقبل نظرا لتضارب المواعيد".
وأكد الرئيس بري أن "حركة أمل" التي يرأسها، "تقاتل على أرض لبنانية"، محذرا: "إذا ما حصل توغل بري إسرائيلي، سنكون بالمرصاد وبالصفوف الأمامية، وفي الميدان أمام حزب الله".
وفي إطار رده على سؤال حول ما يتعرض له مطار بيروت الدولي من حملات في الإعلام الغربي، قال بري: "ليست المرة الأولى التي يتعرض لها مطار بيروت لحملات مفبركة".