وكالات - النجاح الإخباري - توجه رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، صباح اليوم الأحد، إلى العاصمة البريطانية لندن، للمشاركة في مراسم جنازة الملكة إليزابيث الثانية.

وتأتي مشاركة البرهان في هذه المناسبة وفاء وتقديرا لمواقف الملكة الراحلة تجاه السودان ودعمها اللامحدود لقضاياه. وقد ظهر ذلك جليا خلال زيارتها الشهيرة للسودان في عام 1965، التي بادلها السودانيون فيها، مشاعر الود والتقدير والاحترام. وبرز ذلك من خلال مظاهر الاحتفاء وحفاوة الاستقبال والترحيب الرسمي والشعبي الذي وجدته أثناء زيارتها للسودان قبل 57 عاما.

وتأتي مشاركة السودان في هذه المناسبة الحزينة، استشعارا للروابط القوية التي تربط السودان بالمملكة المتحدة. حيث يرتبط البلدان بعلاقات وثيقة ضاربة بجذورها في عمق التأريخ.

وسيقدم رئيس مجلس السيادة، خلال الزيارة عزاء السودان ومواساته، حكومة وشعبا في رحيل الملكة، للأسرة الملكية والشعب البريطاني.

ويرافق البرهان في زيارته للمملكة المتحدة، وزير الخارجية السوداني المكلف السفير علي الصادق.

وفي وقت سابق، أعلن قصر باكنغهام عن وفاة الملكة إليزابيت الثانية عن عمر يناهز 96 عاما في منزلها الصيفي بالمورال في أبردينشاير.

ومن المتوقع أن تشهد جنازة الملكة يوم الاثنين القادم، حضور أكثر من 500 شخصية من جميع أنحاء العالم، ما بين شخصية سياسية أو قادة دول أو أشخاص في عائلات ملكية أوروبية وآسيوية، جميعهم سيلقون النظرة الأخيرة على جثمان ملكة بريطانيا الراحلة.