وكالات - النجاح الإخباري - صرح مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية في بيان له عبر صفحته على فيسبوك بأن "الخوض في أحكام الأسرة بغير علم يشعل الفتن ويفسد الأسرة والمجتمع".

وأكد الأزهر اليوم الأحد عبر بيان إلكتروني نشره على فيسبوك أن "تغذية روح المادية والعدائية في الأسرة تعتبر جريمة أخلاقية".

وشدد على أن "محاولات التقليل من شأن أمومة المرأة وزوجيتها طرح كريه يقصد به تفكيك الأسرة، وأنه لا يليق بقدسية الزواج ومكانة الزوجة فيه أن تعامل معاملة الأجير في أسرتها بأن تفرض لها أجرة محددة مقابل رعايتها لأسرتها، وإنما على الزوج واجب النفقة بالمعروف لها ولأولادهما".

وأكد أن استيراد أفكار غربية دخيلة على المجتمعات العربية والإسلامية تحت مسمى الحريات، "فكر خبيث ومغرض يهدف إلى تفكيك الأسرة والمجتمع".

وشدد الأزهر على "رفضه لطرح موضوع الزواج في صورة مادية منفرة غير مبنية على المودة" وأكد أن ذلك "مناف لتعاليم الأديان وفطرة البشر وقيم المجتمع".