وكالات - النجاح - أعلنت منظمة حكماء العراق للعدالة الانتقالية حق الشعب الفلسطيني بكامل أرضه واستردادها من الكيان المغتصب إلى أصحابها الأصليين أبناء شعبنا الفلسطيني، وستبقى فلسطين وقدسنا الشريف قضيتنا الأولى والمركزية شاء من شاء وأبى من أبى.

وأدانت المنظمة عبر رسالة تضامن مع الشعب الفلسطيني سلمتها للقنصل العام لدولة فلسطين في إقليم كدرستان العراق نظمي حزوري، مؤتمر التطبيع المشؤوم الذي دعت له مجموعة في أربيل، والمخالف لكل المبادئ، والأعراف والقيم.

وسلم رسالة التضامن المنسق العام لمنظمة حكماء العراق للعدالة الانتقالية الشريف خالد بن ناجي، على رأس وفد من المنظمة، خلال زيارة قنصلية فلسطين في كردستان العراق.

بدوره، وثمن السفير حزوري الموقف الهام لمنظمة حكماء العراق للعدالة الانتقالية، ورسالتهم المعبرة عن صدق الانتماء لقضية الأمتين العربية والإسلامية، والتي هي قضية كل حر وشريف في العالم يؤمن بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وعدالة القضية الفلسطينية.