وكالات - النجاح - دعا البرلمان العربي، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لحل الصراع العربي الإسرائيلي وفق مبدأ حل الدولتين، وصولا إلى استعادة كامل حقوق الشعب الفلسطيني، وعلى رأسها حق العودة وتقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران/ يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأوضح البرلمان العربي في بيان له اليوم لمناسبة الذكرى الـ 54 لنكسة فلسطين، أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وترسيخه هو مسؤولية قانونية وسياسية وأخلاقية تقع على عاتق المجتمع الدولي الذي يواجه خياراً واحداً اليوم إما تمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في تقرير المصير أو إبقاء المنطقة أسيرة لدوامة الفوضى والعنف.

وجدد مطالبته بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني من الغطرسة والإرهاب العسكري الإسرائيلي، وعمليات القتل المبرمجة، إضافة لبناء المستوطنات وتوسيعها وتهويد مدينة القدس وانتهاك حقوق الشعب الفلسطيني.

ودعا، برلمانات العالم واتحاداته إلى دعم حقوق الشعب الفلسطيني الذي لا يزال يخضع لاحتلال إسرائيلي استيطاني استعماري يمارس أبشع الجرائم من قتل واعتقال وتطهير عرقي، وينتهك كافة قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وكافة مواثيق حقوق الإنسان والمعاهدات الدولية، وتقع على عاتق تلك البرلمانات مسؤولية كبيرة في مساعدة الشعب الفلسطيني للتخلص من هذا الاحتلال.

وأكد البرلمان العربي على ضرورة إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية كمدخل رئيسي لمواجهة خطط الضم والسياسات الاستعمارية المنظمة وإنهاء الاحتلال.