تونس - النجاح - شارك مئات التونسيين، اليوم الأحد، بمسيرة تضامنية في شوارع مدينة واد الليل بولاية منوبة، دعما ومناصرة للشعب الفلسطيني وتنديدا باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي.

وهتف المشاركون في المسيرة التي تقدمها، رئيس بلدية ودا الليل، ونائب رئيس ولاية منوبة، وسفارة فلسطين لدى تونس، إلى دعم الشعب الفلسطيني في نيل حريته وإقامة دولته المستقلة، وحقه في تقرير المصير.

وأكد المشاركون في المسيرة تضامنهم ومساندتهم للشعب الفلسطيني ضد كل محاولات الاحتلال ومستوطنيه الاعتداء على قدس الاقداس، والعدوان على قطاع غزة.

وأقيم معرض للصور عن فلسطين غلبت عليه صور المسجد الأقصى، وقام مجموعة من أطفال المدينة برسم ما يلوج في خاطرهم عن فلسطين على لوحة كبيرة .

وفي سياق متصل، أقامت بلدية حي التحرير من ولاية تونس وقفة تضامنية مماثلة في ساحة السوق البلدي بالحي برفع الأعلام الفلسطينية والتونسية والهتاف للاقصى وفلسطين.

ويقوم عديد الشخصيات والأفراد والأساتذة بتوقيع عريضة تحت اسم العدالة لفلسطين تنديدا بممارسات الاحتلال والتعبير عن الوقوف مع شعبنا الفلسطيني، ضد همجية الاحتلال والسيطرة على الأراضي والبيوت والممتلكات خاصة في القدس، مطالبين مجلس الأمن الدولي ومنظمات المجتمع المدني الدولية بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين وتطبيق قرارات المجلس والجمعية العامة المتعلقة بفلسطين .

وكانت رئاسة مجلس نواب الشعب التونسي سارعت بطلب تمرير قانون تجريم التطبيع بعد عرضه عليها ليصار لإقراره في جلسة قريبة، وينص على تسليط عقوبة السجن من عامين لخمسة أعوام على المطبعين في تونس.