نابلس - وكالات - النجاح - أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أن إقدام "إسرائيل" على ضم أية أجزاء من الأرض الفلسطينية المحتلة، قد يطلق مواجهة وحروبا دينية، لا ينبغي أن يسمح المجتمع الدولي بأن ننزلق إليها.

واعتبر أبو الغيط في بيان له، اليوم الخميس، أن الضم يمثل عدوانا غاشما جديدا على الشعب الفلسطيني وسيادته على أراضيه، وخطوة عدائية ضد الأمتين العربية والإسلامية، وتقويضا لفرص إقامة السلام في المنطقة لعقود طويلة مقبلة.

وقال إن مثل هذه الخطوة تمثل خرقا صارخا للقانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، المتمثلة في قرارات الأمم المتحدة، لافتا إلى أن مسؤولية الدفاع عن الحقوق الفلسطينية تقع على العالم أجمع.