وكالات - النجاح - نقلت وكالات أنباء "تاس" الروسية عن ​الجيش​ قوله إن ​الولايات المتحدة​ نفذت ضربات جوية في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية في انتهاك لاتفاقات سابقة مما تسبب في خسائر بشرية كبيرة ويشكل خطرا على وقف ​إطلاق النار​ هناك.

ونسبت الوكالة إلى ​وزارة الدفاع الروسية​ قولها إن الولايات المتحدة لم تخطر لا ​روسيا​ ولا ​تركيا​ بأمر الضربات، مشيرة الى أن الطائرات الحربية الروسية والسورية لم تنفذ غارات في المنطقة في الآونة الأخيرة.

وكان مركز المصالحة التابع لوزارة الدفاع الروسية في سوريا قال : "من أجل تحقيق استقرار الوضع، توصل المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار من قبل القوات الحكومية السورية من جانب واحد، اعتبارا من الساعة 00:06 من صباح يوم 31 آب/ أغسطس 2019 في منطقة التصعيد في إدلب".

ودعا المركز مسؤولي التشكيلات المسلحة إلى التخلي عن الاستفزازات والانضمام إلى عملية التسوية السلمية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

وسيطرت القوات الحكومية خلال اليومين الماضيين على بلدتين وخمس قرى في ريف ادلب الشرقي وهي تقترب من مدينة معرة النعمان، أبرز مواقع المعارضة في ريف ادلب .