وكالات - النجاح - أكد مصدر في أسرة الرئيس السوداني السابق، عمر البشير، إن الأسرة غاضبة من الأسلوب الإعلامي الخاص بقضية الرئيس السابق، التي يتم النظر فيها أمام القضاء.

وقال المصدر أن بعض ما دار في الجلسة التي انعقدت في معهد التدريب القضائي صباح أول أمس (الاثنين) تم تحريفه، وأن بعض الحيثيات بشكل غير صحيح، مما أثار الكثير من السخرية بحق البشير، بحسب صحيفة "السوداني".

واضاف المصدر أن الرئيس السوداني السابق لم يتحدث كثيراً خلال الجلسة، وأجاب على بعض التساؤلات التي طرحت عليه باقتضاب.

وأكد أن البشير يتعرض إلى محاكمة إعلامية بعيدة تماماً عن القانون، ولم يستبعد أن تكون هناك وقفة تجاه حضور الإعلاميين إلى الجلسات حال استمر التحريف في المداولات والكتابة بعيداً عن المهنية.

ووصف المصدر أقوال الرئيس السابق في المداولات بأنها حقيقية، واعداً بالكثير من المفاجآت في مسار القضية.

وظهر عمر البشير، في قاعة المحاكمة، الاثنين الماضي، في قفص الاتهام مرتديا جلبابا أبيضا تقليديا وحليق الوجه وهو يبتسم ويلوح للحضور، وسط هتافات أقاربه في قاعة المحكمة "الله أكبر"، ورد عليهم بالكلمات نفسها.