وكالات - النجاح - طالبت الأردن، اليوم الإثنين، حكومة الاحتلال بـ"وقف فوري لممارساتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية"، معتبرًين أن هدمها لعشرات من منازل الفلسطينيين جنوبي القدس الشرقية المحتلة، "يعمق اليأس وزيد من التوتر".

جاء ذلك في بيان للخارجية الأردنية، أدانت فيه هدم الوحدات السكنية في وادي الحمص ببلدة صور باهر، جنوبي القدس الشرقية.

ونقل البيان عن المتحدث باسم الوزارة سفيان القضاة، قوله إن "المملكة ترفض السياسات الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية...".

وأضاف أن "كل هذه الإجراءات تتعارض بشكل صارخ مع الاتفاقات الموقعة بين إسرائيل والفلسطينيين والقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي".

اقرأ أيضاً: مسؤولون أمميون: تدمير منازل المواطنين في صور باهر مخالف للقانون

وطالب البيان بوقف فوري لتلك الممارسات، معتبرا أنها "تعمل على تعميق اليأس، وزيادة التوتر، وتؤثر بشكل جوهري على حل الدولتين، السبيل الوحيد للسلام والاستقرار في المنطقة".

ومنذ فجر الإثنين، شرعت جرافات الاحتلال بهدم عدة مباني في وقت واحد، في وادي الحمص، بعد إخلاء سكانها منها.

ورفضت المحكمة العليا الإسرائيلية (أعلى هيئة قضائية)، الأحد الماضي، التماسا قدمه السكان لإلزام سلطات الاحتلال بوقف هدم منازلهم مؤقتا.