وكالات - النجاح - تظاهر مئات المغاربة بإحدى قرى منطقة الريف (شمال)، مساء السبت، للمطالبة بـ"تنمية المنطقة وإنهاء التهميش" وإطلاق سراح الموقوفين على خلفية "حراك الريف".

ووفق مقاطع فيديو تم تداولها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، شهدت قرية "تماسينت" بإقليم الحسيمة (شمال)، احتجاجات مساء اليوم، وطالب المحتجون بإطلاق سراح الموقوفين، في مقدمتهم ناصر الزفزافي، القائد الميداني للحراك الذي اندلع في 2016.

وتداول النشطاء صورا للمحلات التجارية بالقرية، وقد أغلقت أبوابها استجابة للإضراب العام الذي دعا إليه المحتجون.

وكان القائد الميداني لـ"حراك الريف" المغربي، ناصر الزفزافي، الموقوف بمدينة الدار البيضاء (شمال)، أعلن في 14 يناير/كانون الثاني الماضي، مقاطعة جلسات محاكمته؛ بسبب ما وصفه بـ"غياب أدنى شروط المحاكمة العادلة".

وأكد الزفزاني (محكوم عليه بالسجن 20 عاما)، في بيان منسوب له، أن هذا "القرار لا رجعة فيه"، ولاحقا قرر باقي الموقوفين مقاطعة محاكمتهم أيضا.

وبدأت أولى جلسات محاكمة الاستئناف لقادة "حراك الريف" في نوفمبر/تشرين الثاني 2018.