وكالات - النجاح - أصدر الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، الأحد، قرارا بتشكيل لجنة حكومية "لمواجهة الأحداث الطائفية"، التي تشهدها البلاد بين الحين والآخر بين المسلمين والأقباط، بعد حوادث أثارت غضبا كبيرا خلال الأسابيع الأخيرة.

وينص القرار، الذي نشر في الجريدة الرسمية، على أن يترأس "اللجنة العليا لمواجهة الأحداث الطائفية" مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الأمن ومكافحة الإرهاب، وزير الداخلية السابق، مجدي عبدالغفار.

ووفقا للقرار تضم اللجنة ممثلا عن كل من هيئة عمليات القوات المسلحة والمخابرات الحربية والمخابرات العامة والرقابة الإدارية والأمن الوطني.

ويحق للجنة، بحسب القرار، دعوة من تراه من الوزراء أو ممثليهم وممثلي الجهات المعنية وذلك عند نظر الموضوعات ذات الصلة.

ومهمة اللجنة، وفق القرار الرئاسي: "وضع الاستراتيجية العامة لمنع ومواجهة الأحداث الطائفية ومتابعة تنفيذها، وآليات التعامل مع الأحداث الطائفية حال وقوعها".

ويأتي تشكيل هذه اللجنة قبل أقل من 10 أيام من احتفال الأقباط المصريين بعيد الميلاد في السابع من يناير المقبل.