النجاح - أعلنت وزارة العدل المغربية أن العاهل المغربي الملك محمد السادس أصدر عفوا عن 415 شخصا بينهم 13 متهما بالإرهاب، بمناسبة العيد الوطني الذي احتفل به الأحد.

وقالت الوزارة في بيان نقلته وكالة الأنباء المغربية “بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب أصدر الملك محمد السادس عفوه عن مجموعة من الأشخاص، منهم المعتقلون ومنهم الموجودون في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة وعددهم 415 شخصا”.

وأضافت أن العفو الملكي شمل أيضا “13 من المعتقلين المحكومين في قضايا إرهابية شاركوا في برنامج “مصالحة”. وتابع البيان أن قرار العفو عن هؤلاء المعتقلين جاء استجابة من العاهل المغربي “لملتمسات العفو التي دأب المعنيون بالأمر على رفعها للملك، بعدما أعلنوا بشكل رسمي تشبثهم بثوابت الأمة ومقدساتها وبالمؤسسات الوطنية وبعد مراجعة مواقفهم وتوجهاتهم الفكرية ونبذهم للتطرف والإرهاب”.

وأكد بيان وزارة العدل أنه بموجب العفو تم تحويل عقوبة الإعدام إلى السجن المحدد بثلاثين سنة لفائدة سجين واحد.

وأفادت صحف محلية بأن الملك لم يمنح العفو لأي من السجناء في حركة الاحتجاجات التي تهز منطقة الريف في شمال البلاد بعدما لمحت “مؤشرات عدة” إلى إمكان قيامه بذلك.

وأواخر يوليو، أصدر ملك المغرب عفوا عن نحو 40 سجينا على خلفية هذه الحركة التي بدأت في أكتوبر الماضي.

ووجه الملك محمد السادس خطابا إلى الشعب المغربي، مساء الأحد، بمناسبة الذكرى الرابعة والستين لثورة الملك والشعب.

وتطلق تسمية ثورة الملك والشعب على ذكرى انتفاضة الشعب، في 1952، بعد إعلان المستعمر الفرنسي نبأ تنحية سلطان المغرب محمد الخامس بن يوسف وتنصيب محمد بن عرفة مكانه. وأسفرت الأحداث عن سقوط ضحايا بالإضافة إلى حملة اعتقالات كبيرة.