النجاح - ذكر مصدر في محافظة نينوى، أن أحد المقربين من زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي شرع بالبكاء عند ذكر اسم الأخير خلال خطبة صلاة الجمعة في مدينة تلعفر غرب الموصل، مشيراً إلى أن زلة لسانه خلال الخطبة رجحت نبأ مقتل البغدادي.

وقال المصدر: "إن ما يميز هذه الخطبة هو أن "ابو قتيبة" اجهش بالبكاء عندما ذكر اسم البغدادي في خطبته بشكل مفاجئ ثم صمت لبعض الوقت ثم ردد آيات قرانية قبل ان يزل لسانه ويوحي بكلمات معدودة ترجح نبأ مقتله".

وأضاف: "إن خطبة المدعو ابو قتيبة والذي يتميز بمكانته في هيكلية داعش ربما كانت اشارة مبكرة لاعلان نبأ مقتل البغدادي رغم انها لم تذكر مصيره بشكل مباشر"، مشيرا إلى أن "خبر الخطبة انتشر بقوة في ارجاء تلعفر".

وكان تنظيم داعش قد اعترف، خلال خطبة جمعة في مسجد آخر وسط قضاء تلعفر، بخسارته معركة الموصل.

ومن جانبه أعلن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، أمس الخميس، عن انتهاء ما سماها "دويلة الباطل الداعشية" تزامنا مع سيطرة القوات الأمنية على المنارة الحدباء، فيما توعد بملاحقة آخر عنصر من تنظيم "داعش"الارهابية في العراق.

وكانت روسيا قد أعلنت، في 17 حزيران 2017، إن قواتها ربما قتلت البغدادي في ضربة جوية في سوريا، في حين قالت واشنطن إنه ليست لديها معلومات لإثبات صحة هذه التقارير، فيما وشكك مسؤولون عراقيون أيضا في الأمر خلال الأسابيع الأخيرة.