النجاح - قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، اليوم، "إن المملكة مستعدة لتقديم مساعدات إلى قطر، من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة، في حال احتجات إلى ذلك".

وأوضح الجبير خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الأميركي أن مقاطعة قطر ليست حصارا، مضيفا أن بلاده مارست حقها السيادي حين اتخذت إجراءات ضد الدوحة.
وأضاف الوزير السعودي أن موانئ قطر ومطاراتها ما تزال مفتوحة، لكن السعودية منعت الشركات القطرية أن تعبر أجواءها كما منعت سفن الدوحة من دخول مياهها، وهو أمر سيادي تتخذه الدول.

وأبدى الجبير أمله في أن تسود الحكمة والمنطق السياسة القطرية، فتتجاوب الدوحة مع دول الجوار، قائلا "نأمل أن تتجاوب قطر مع مطالبنا كي نتجاوز هذه الأزمة".

وأضاف أن  الحل بيد قطر، ذلك أن الانفراج يتوقف على مدى استجابتها لمطالب وقف دعم التطرف والتدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وأشار الدبلوماسي السعودي إلى أن هناك مراجعة أميركية للأسماء التي وردت في القائمة الإرهابية التي صدرت من الدول الأربع لتصنيفها إرهابية.
وكانت دول على رأسها السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد قطعت علاقاتها مع الدوحة بسبب دعمها الإرهاب، كما أغلقت أجواءها ومياهها أمام قطر.