النجاح - وجهت النيابة العامة العسكرية الاردنية اليوم تهمة "القتل العمد" الى جندي أردني قتل ثلاثة عسكريين أميركيين عند مدخل قاعدة عسكرية في الاردن العام الماضي، ووقعت الحادثة في الرابع من تشرين الثاني من العام الماضي عندما وقع تبادل إطلاق نار، فيما كان العسكريون الاميركيين يستعدون للدخول الى قاعدة الملك فيصل الجوية في الجفر في مهمة تدريبية.

وعقدت المحكمة العسكرية المختصة بالنظر في هذه القضية اولى جلساتها العلنية الاربعاء برئاسة القاضي العسكري العقيد محمد العفيف، ووجه النائب العسكري عوض الدعجة الى الجندي، وهو برتبة رقيب ويبلغ من العمر 39 عاما، تهمة القتل القصد الواقع على اكثر من شخص خلافا لاحكام المادة 327 من قانون العقوبات، وتصل العقوبة في حال الادانة الى الاشغال المؤبدة.

وقررت المحكمة تأجيل النظر بالقضية الى الاحد المقبل لتمكين الجندي الموقوف على ذمة القضية منذ تشرين الثاني 2016 من تعيين محام للدفاع عنهم، ولم تشر لائحة الاتهام التي اطلعت عليها مراسلة الوكالة الى وجود أي علاقة للمتهم بأي تنظيم ارهابي.

وفي الوقائع التي توردها النيابة العامة "حصلت الحادثة عند سماع الجندي صوت عيارات نارية من مصدر لم يستطع تحديد وجهته خلال قيامه بوظيفته الرسمية على الباب الرئيسي للقاعدة الجوية بالاشتراك مع عدد من زملائه، وتزامن ذلك مع دخول عدد من المركبات التابعة للقوات الامريكية الصديقة الملحقة بالقاعدة الجوية".