النجاح - أبلغ وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو  رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات للدفاع عن نفسها إذا تعرضت لهجوم.

وذكر مسؤولون أمريكيون وعراقيون أن الرجلين تحدثا يوم الأحد بعد يوم من إصابة ثلاثة جنود أمريكيين وعدة جنود عراقيين في ثاني هجوم صاروخي كبير خلال الأسبوع الماضي على قاعدة عراقية شمالي بغداد، مما يزيد من احتمال اندلاع دائرة متصاعدة من الهجمات والهجمات الانتقامية.

ونقل بيان أصدرته المتحدثة باسم وزارة الخارجية مورجان أورتاجوس عن بومبيو قوله إن على الحكومة العراقية الدفاع عن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يساعدها في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال البيان ”شدد الوزير بومبيو على ضرورة محاسبة الجماعات المسؤولة عن هذه الهجمات. أشار الوزير بومبيو إلى أن أمريكا لن تتسامح مع أي هجمات أو تهديدات لأرواح الأمريكيين وستتخذ إجراءات إضافية وفق الضرورة دفاعا عن نفسها“.

وقالت قيادة العمليات المشتركة العراقية إن 33 صاروخ كاتيوشا أُطلقت بالقرب من جزء من قاعدة التاجي العسكرية يستضيف قوات من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن اثنين من الجنود الأمريكيين الثلاثة الذين أصيبوا حالتهما خطيرة ويخضعان للعلاج في مستشفى عسكري ببغداد.

ووقعت معظم العمليات القتالية بين الولايات المتحدة وإيران، في إطار العداء القائم بين البلدين منذ مدة طويلة، على أراضي العراق في الشهور القليلة الماضية.

وقصفت جماعات مسلحة مدعومة من إيران قواعد في العراق تستضيف القوات الأمريكية والمنطقة المحيطة بالسفارة الأمريكية في بغداد من وقت لآخر بالصواريخ والقذائف.