وكالات - النجاح - أصدرت وزارة الخارجية المصرية، بيانا حول وفاة عالم الطاقة النووية المصري، أبو بكر رمضان، في المغرب قبل يومين.

وذكرت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الأحد، أنها تتابع من خلال سفارتها في المغرب، إجراءات نقل جثمان العالم النووي إلى مصر.

وأوضح السفير ياسر هاشم، مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين بالخارج، إن السفارة المصرية في المغرب تتواصل مع السلطات المغربية فور إبلاغها بوفاة المرحوم، لمتابعة كافة الإجراءات اللازمة، من حيث التأكد من أسباب الوفاة.

وكانت السلطات المغربية، أفادت أن الدكتور رمضان، شعر بإعياء أثناء مشاركته في جلسة ورشة العمل التي كان يشارك بها، واستأذن للصعود إلى غرفته بالفندق لتناول علاج والاستراحة قليلا.

وأثناء مرور أحد العاملين بالفندق أمام غرفته، وجده يستغيث بسبب تزايد الألم، وتم استدعاء طبيب الفندق الذي أفاد بعد الكشف أنه يعاني من أزمة قلبية ويجب نقله للمستشفى.

وأوضح تقرير المستشفى، وتقرير الطبيب الشرعي أنه توفى بسبب سكته قلبية.