وكالات - النجاح - أكدت ولاية إسطنبول التركية، الاثنين، سعيها إلى تسوية أوضاع المقيمين غير الشرعيين في الولاية، وإخراجهم من البلاد في إطار مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وذكرت الولاية في بيان صادر عن مديرية الإعلام والعلاقات العامة أن هناك522 ألفاً و381 أجنبياً مُسجلاً بإقامة في إسطنبول، بالإضافة إلى547 ألفاً و479 ضيفاً سورياً يعيشون في إطار الحماية المؤقتة، "وبذلك يكون إجمالي عدد الأجانب المسجلين مليوناً و69 ألفاً و860 شخصاً".

وأشارت إلى أن الأجانب من الجنسية السورية والذين ليسوا تحت الحماية المؤقتة (غير المسجلين أو ليست لديهم إقامة)، "سيتم ترحيلهم إلى المحافظات المحددة من قبل وزارة الداخلية".

وذكرت الولاية أنه تم إغلاق التسجيل الجديد للحماية المؤقتة في إسطنبول، لافتة إلى أنّه تم "إعطاء مهلة حتى تاريخ 20 أغسطس/آب 2019 للأجانب من الجنسية السورية الذين يملكون هويات حماية مؤقتة في محافظات غير إسطنبول ويعيشون فيها، حتى يعودوا إلى محافظاتهم".

وقالت إن "الذين لا يعودون حتى نهاية المهلة المذكورة سيتم ترحيلهم إلى المحافظات المسجلين فيها وفق تعليمات وزارة الداخلية".

ودعت ولاية إسطنبول الأجانب الذين لهم حق الإقامة في المدينة إلى أن يحملوا وثائق الحماية المؤقتة أو جوازات السفر لإبرازها للقوات الأمنية حين الطلب، وذلك للحيلولة دون وقوع أي أضرار.

وأكدت أنه "سيتم التدقيق على وثيقة إذن السفر في إسطنبول في المطار ومحطة الباصات ومحطة القطارات وفي الطرق بشكل دائم، وسيتم ترحيل الذين لا يملكون إذن وثيقة السفر إلى المحافظات المسجلين فيها".

وأشارت إلى أنه "سيتم الاستمرار بأعمال مكافحة الهجرة غير المشروعة، وفق الأسس التي تمّ تبيينها".