القدس - النجاح - دعا رئيس دائرة القدس في منظمة التحرير الفلسطينية عدنان الحسيني إلى مزيد من الحيطة والحذر يوم غد الاثنين دفاعا عن عاصمتنا المحتلة ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية في وجه دعوات المستوطنين لمسيرات داخل البلدة القديمة.

وحذَّر في بيان له اليوم الأحد، من ارتفاع وتيرة التوتر ما لم تقم سلطات الاحتلال بمنع مسيرة المستوطنين المرتقبة يوم غد في القدس بمناسبة ما يسمى بـ"يوم توحيد القدس" والتي من دون شك لن تخلو من استفزازات ستقود حتما إلى مواجهات على غرار ما جرى قبل يومين في المسجد الأقصى المبارك.

وأعلن الحسيني أن القدس اليوم بأمس الحاجة للكل الفلسطيني والعربي والاسلامي والدولي لأجل التصدي للمخططات الاستعمارية القائمة على تفريغها من الفلسطينيين وإحلال المستوطنين وطمس الهوية العربية الاسلامية والمسيحية للمدينة المقدسة، والاستهداف المبرمج للمقدسات وعلى رأسها المسجد الاقصى المبارك.

وبين أن إرهاب المستوطنين لن يزيد شعبنا إلا إصراراً على التمسك بحقوقه المشروعة في إنهاء الاحتلال ونيل الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها الأبدية القدس.

وذكر أن ما حصل في "الأقصى" من اعتداء واسع من قبل قوات الاحتلال، ما هو إلا تحضير وبالتواطؤِ مع المنظمات اليهودية المتطرفة، لاقتحام واسع للمسجد الأقصى ترافقه اعتداءات على الفلسطينيّين يوم غد الاثنين.